التربية وأثرها على المجتمع….

من فترة ليست ببعيدة قررت ان اقرأ كتابا في علم التربية ومفهوم التربية وما المقصود بها وما اثرها على المجتمع وهل هي مرتبطة بالتعليم او ليست لهما اي علاقة.

بعد اطلاعي على عدد من المراجع والكتب وجدت تصنيف للتربية اثار اهتمامي فعلماء التربية يقسومها الى قسمين: القسم الاول وهي التربية المنهجية الموجه والمبرمجة كالمدراس والجامعات والمعاهد ومراكز التدريب حيث يوجد لهذا النوع من التربية مادة تعليمية ولها فترة زمنية  واماكن لتلقي هذه التربية ومدخلات من مدرسين وكتب وتفاعلات خلال الفترة ومخرجات كالتقيم والدرجات والنجاح والرسوب واهداف مرحلية واهداف نهائية. والقسم الثاني وهي والتربية التلقائية العفوية وهي القيم والافكار والمفاهيم والعادات والتقاليد والاعراف وطريقة التعامل وهذه تبدا في الاسرة .

ولكن السؤال اي من هذين القسمين اهم من الاخر؟ التربية المنهجية ام التربية التلقائية؟ كل الكتب تتفق على ان التربية التلقائية اهم من التربية المنهجية واخطر في تكوين شخصية الانسان وذلك للاسباب التالية:

السبب الاول: لانها تبدأ قبل ان تعقل، تبدأ وانت تنشاء في الحياة و تبدأ منذ الصغر.

السبب الثاني: لانك تتلقاها  بدون توجيه مباشر غير محبب للنفس والزامي.

السبب الثالث: لانك تتلقى هذه التربية بعواطفك قبل ان تتلقاها بعقلك وفكرك

السبب الرابع: وهو نقطة مهمة جدا وهي انك لا تملك معاير للنقد والتحليل والمرجعية  في مثل هذه المرحلة العمرية

والسبب الاخير: لانك لا تملك تلك الخبرة الكافية التى تفند الخطأ من الصواب

من هذه الاسباب يتضح دور الاسرة في تربية الاجيال واذا غابت الاسرة واصبح المربي الشارع والتلفزيون ووسائل الاعلام والانترنت..!! فالنتيجة واضحة وبدون تعليق…

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *