سائق الأجرة وأنا

– المكان: مطار سخيبول – أمستردام – هولندا

– الزمان: شهر نيسان/إبريل

– الأشخاص: سائق أجرة و المراقب وأنا

هل تريد سيارة أجرة؟ المراقب يسألني

نعم أريد واحدة.

يمكنك التوجه لتلك السيارة حيث يقف السائق بجانبها، يجبني مبتسما.

إلى اين وجهتك؟ سائق الأجرة يسأل.

إلى فندق الكراون البلازا، اجبته وأنا أبحث عن الاسم بالكامل في هاتفي.

أي كروان بلازا؟ هنالك العديد في المنطقة. سائق الأجرة يجيب.

كراون بلازا سخيبول، القريب من المطار. اجبته وأنا أريه العنوان على هاتفي.

يمكنك اخذ حافلة الفندق المجانية الواقفه هناك بدل من أخذ سيارة أجرة. أجابني وهو يشير بأصبعه إلى مكان الحافلة.

شكرا جزيلا اجبته واتجهت إلى الحافلة.

في الطريق أوقفني المراقب، لماذا لم يأخذك سائق الأجرة، سألني وعلى وجهه ملامح استغراب!

أخبرته أني ذاهب إلى الفندق القريب من الفندق ونصحني بأخذ الحافلة.

نعم يمكنك أخذ حافلة الفندق تجدها على الموقف أ9 وأشار بإصبعه إلى الحافلة.

شكرته وتوجه مسرعا للحافلة للحاق بها وفي بالي خاطرة واحدة!

2 Replies to “سائق الأجرة وأنا”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *